وتوصلت الدراسة، التي أجراها معهد كايزر بيرماننت في الولايات المتحدة، إلى أن تقويم العمود الفقري خفف آلام الظهر لدى 60 بالمئة من المصابين، الذين شملهم المسح.
ووجدت الدراسة تحسنا لدى من يعانون من مشكلات في العمود الفقري بعد وقت وجيز من الخضوع للعلاج، الذي هو مزيج بين العلاج الطبيعي والعلاج الفيزيائي.
وقال مؤلف الدراسة، دانييل تشيركين، من معهد كايزر بيرماننت في واشنطن لبحوث الصحة في سياتل: "هناك عدة نتائج إيجابية للعلاج بتقويم العمود الفقري".
ويستند العلاج بالتقويم أساسا على تحفيز العضلات الكهربائية في العمود الفقري، بالإضافة إلى المعالجة الحرارية أو الباردة، وفق ما ذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.
وتؤثر آلام أسفل الظهر على 31 مليون شخص يعيشون في الولايات المتحدة.